سلطان العاشقين

منتديات سلطان العاشقين يسرها ان ترحب بكم في رحابها املين ان تكونوا سعداء بما تطلعون عليه 0 واقبلوا محبتنا
سلطان العاشقين

اسلامى شامل

المواضيع الأخيرة

» أستاذى الكريم الصحفى الكبير فيصل محمد عوكل.............
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:10 am من طرف عبدالقـــادر

» ارخص اسعار الحج السياحى طيران من مصر مع سلطانة تورز 2014
السبت يونيو 07, 2014 3:59 am من طرف احمد تركى

» فك السحر فك العمل فك المس علاج المس فلاج قراني للسحر
الخميس ديسمبر 26, 2013 11:00 am من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده اخيــــــــرا
الإثنين ديسمبر 02, 2013 12:47 pm من طرف انا فيروز

» الهي ادعوك وارجوك فما من اله غيرك يدعى فيرجى فيجيب الا انت يا الله
الأحد أكتوبر 21, 2012 1:05 am من طرف amho2005

» عيد الاضحىالمبارك اعاده الله علينا وعليكموعلى كل من قال لااله الا الله محمد رسول الله بكل الخير والسلام
السبت أكتوبر 13, 2012 8:08 am من طرف سلطان العاشقين

» يسرنا نحن مكتب أبراج مكة للعمرة والزيارة أن نقدم خدماتنا لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة وأداء مناسك العمرة . وخدماتنا متمثلة في :
الخميس يونيو 28, 2012 2:50 am من طرف سلطان العاشقين

» عجبت لابن ادم كيف لايسال مولاه في كل حال فيما يريد 00 ويسال الخلق الحلول
الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:49 am من طرف سلطان العاشقين

» الحب الحب لله والحب بالله 0 والحب لكل ماخلق الله 0 الحب طريق الايمان
الأربعاء مايو 30, 2012 1:47 am من طرف سلطان العاشقين

التبادل الاعلاني


    lor=olive][size=18]لن تؤمنوا حتى تحابوا00 و لن يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه

    شاطر

    سلطان العاشقين
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008

    lor=olive][size=18]لن تؤمنوا حتى تحابوا00 و لن يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه

    مُساهمة من طرف سلطان العاشقين في الإثنين سبتمبر 26, 2011 3:06 am

    لن تؤمنوا حتى تحابوا00 و لن يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه 0000000000000
    0000000000000000000000000000000000000
    ان الدين والايمان الحقيقي قائم على الحب 0 والحب لايكون صادقا دون اخلاص 0 ولا اخلاص الا بعمل تطبيقي له 0 ولان هذا من علم الصدور 0 والقلوب وخفاياها قال الله عزوجل للخلق اجمعين 0 منبها على قدرته وواسع علمه 0 بقلوب خلقه 0 ليعلم اخلاصهم وصدق نواياهم فيما يقولون وفيما يفعلون 0 وهو اصدق القائلين



    قال الله تعالى:

    (وَعِنْدَه ُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَ ا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْر ِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَ ا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ).
    قال صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لن تدخلوا
    الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا ) رواه مسلم
    وقال صلى الله عليه وسلم : حب لأخيك ما تحب لنفسك )
    لن تؤمنوا حتى تحابوا ,, لماذا !؟
    لان حقيقة الايمان بالله ورسوله هي العمل لتعمير الارض وارشاد البشر للطريق المستقيم ,, ولن يتحقق ذالك إلا لو تعاون البشر بعضهم لبعض ,, ولن يتعاونوا مالم يجتمعوا ويكونوا يد واحدة ,, ولن يجتمعوا مالم يتحابوا !
    اذن الحب هو نقاء القلب وصدق الاحساس 0 ومعنى الاخلاص وليس كلاما بل تطبيقا لان الله رقيب على القلوب وهو علام الغيوب

    قال المصنف رحمه الله: [ وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تهادوا فإن الهدية تسل السخيمة) رواه البزار بإسناد ضعيف]. الهدية تسل السخيمة، والضغينة كلها وحر في الصدر، حقد.. حسد.. كراهية.. نفرة، موجودة بين إنسان وإنسان، فإذا فوجئت بهدية من شخص تكرهه وفي صدرك منه شيء، فوجئت به يقدم لك عود الأراك، ويقول: تفضل هذا سواك جديد، تجد أن هذا العود اليابس الذي تنظف فيه فاك له أثر في نفسك، يخفف من غليان الصدر وحقده، فإذا به غداً يعطيك قارورة عطر، والله هذه مسحت الماضي وعطرت المكان، وهكذا كلما تداول الناس الهدايا فيما بينهم كانت أدعى لسلامة الصدر، والبادئ هو الأكرم. ...

    طهر القلب وصدق النيه لايسمحان للانسان بالحسد او الحقد او حمل الاحقاد بل هو التسامح والحب للغير وحب الخير للخلق الذين هم عباد الله 0


    ألا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم.....أفشو السلام بينكم

    عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :«مَا حَسَدَتْكُمْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ مَا حَسَدَتْكُمْ عَلَى السَّلَامِ وَالتَّأْمِينِ» [ابن ماجة ]. وإغاظة المشركين مطلب شرعي، قال تعالى : {مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلا إِلا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} [التوبة: 120] .


    آداب وأحكام السلام




    1- أن يكون التسليم بصوت مسموع يسمعه اليقظان ولا ينزعج منه النائم، فعند مسلم عن المقداد رضي الله عنه قال: "كنا نرفع للنبي صلى الله عليه وسلم نصيبه من اللبن، فيجيء من الليل فيسلم تسليمًا لا يوقظ نائمًا ويسمع اليقظان".



    2- أن يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والصغير على الكبير، والقليل على الكثير؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «يُسَلِّمُ الرَّاكِبُ عَلَى الْمَاشِي ، وَالْمَاشِي عَلَى الْقَاعِدِ ، وَالْقَلِيلُ عَلَى الْكَثِيرِ». وفي لفظ: «والصغير على الكبير».
    ونقل الحافظ ابن حجر عن الْمَازِرِيّ قوله : " لَوْ اِبْتَدَأَ الْمَاشِي فَسَلَّمَ عَلَى الرَّاكِب لَمْ يَمْتَنِع ؛ لأَنَّهُ مُمْتَثِل لِلأَمْرِ بِإِظْهَارِ السَّلام وَإِفْشَائِهِ ، غَيْر أَنَّ مُرَاعَاة مَا ثَبَتَ فِي الْحَدِيث أَوْلَى ، وَهُوَ خَبَر بِمَعْنَى الأَمْر عَلَى سَبِيل الاسْتِحْبَاب ، وَلا يَلْزَم مِنْ تَرْك الْمُسْتَحَبّ الْكَرَاهَة ، بَلْ يَكُون خِلاف الأَوْلَى ، فَلَوْ تَرَكَ الْمَأْمُور بِالابْتِدَاءِ فَبَدَأَهُ الآخَر كَانَ الْمَأْمُور تَارِكًا لِلْمُسْتَحَبِّ وَالآخَر فَاعِلا لِلسُّنَّةِ ، إِلا إِنْ بَادَرَ فَيَكُون تَارِكًا لِلْمُسْتَحَبِّ أَيْضًا " انتهى من فتح الباري (11/17) .


    3- أن يعيد إلقاء السلام إذا فارق أخاه ولو يسيرًا لقوله صلى الله عليه وسلم: «إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة أو جدار أو حجر ثم لقيه فليسلم عليه» [أبو داود].


    4- أن يسلم على أهل بيته عند الدخول عليهم كما سبق.


    5- عدم الاكتفاء بالإشارة باليد أو الرأس، فإنه مخالف للسنة، إلا إذا كان المسلَّم عليه بعيدًا فإنه يسلم بلسانه ويشير بيده ولا يكتفي بالإشارة.
    جاء عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :«ليس منا من تشبه بغيرنا، لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى، فإن تسليم اليهود الإشارة بالأصابع، وإن تسليم النصارى بالأكف» [رواه الترمذي].


    عن البراء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا» [رواه أبو داود].
    وعن أنس أبن مالك رضي الله عنه قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا تلاقوا تصافحوا ، وإذا قدموا من سفر تعانقوا [رواه الطبراني] .
    وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلم عليه وأخذ بيده فصافحه تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر» [رواه الطبراني].
    وعن قتادة رضي الله عنه قال : قلت لأنس بن مالك رضي الله عنه : أكانت المصافحة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال :«نعم» [رواه البخاري].
    وعن أنس بن مالك قال: "كان النبي إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل الذي ينزع" [رواه الترمذيٍ].

    اللهم ربنا يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم يامصرف القلوب صرف قلوبنا إلى طاعتك اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا.
    فلينظر احدكم الى قلبه وهو يسير وليراقب نفسه فيمن يسير واين يتجه لان الله رقيب عليه فان صدق النيه صد ق الله عليه وعده وجعله من الصديقين الصادقين الموعودين بالخير كله 0 وقد قيل 000

    " إن رجلاً زار أخا له في الله فارصد الله له ملكاً ، فقال : أين تُريد ؟ قال : أُريد أن أزور أخي فلاناً فقال لحاجة لك عنده؟
    قال : لا ، قال : لقرابة بينك و بينه ؟ قال : لا ، قال : فبنعمةٍ لك عنده
    قال : لا قال : فيم ؟ ، قال : أُحبه في الله ، قال : فإن الله أرسلني
    إليك أخبرك بأنه يُحبك لحبك إياه ، و قد أوجب لك الجنة " .
    00000000000000000000000000000000000000000
    و كان الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه "
    0000000000000000000000000000000000000000000000000
    حديث: "المؤمنون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر
    00000000000000000000000000000000000000000000000
    عشرة أشياء لن يسألك الله عنها

    1- لن يسألك ما نوع السيارة التي تقودها
    بل سيسألك كم شخصا نقلت بسيارتك ولم تكن لديه وسيلة مواصلات.
    2- لن يسألك كم مساحة بيتك
    بل سيسألك كم شخصا استضفت فيه.
    3- لن يسألك عن الملابس في خزانتك
    بل سيسألك كم شخصا كسيت.
    4 - لن يسألك كم كان راتبك
    بل سيسألك كيف أنفقته وكيف لم تتفاخر به أمام الناس.
    5- لن يسألك ما هو مسماك الوظيفي
    بل سيسألك كيف أديت عملك بقدر ما تستطيع.
    6- لن يسألك كم صديقا كان لديك
    بل سيسألك لكم شخص كنت له صديقا مخلصا.
    7- لن يسألك عن الحي الذي عشت فيه
    بل سيسألك أي نوع من الجيران كنت.
    8 - لن يسألك عن لون بشرتك
    بل سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين.
    9 - لن يسألك كم استغرقت من الوقت لتجد السلام النفسي وتؤمن ببارئك
    بل سيأخذك لقصرك في الجنة وليس إلى بوابات جهنم.
    10 - لن يسألك الله عن عدد الأشخاص الذين أرسلت لهم هذه الرسالة
    بل سيسألك إن كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك الذين تتمنى لهم
    الخير
    000وكذلك ما جاء في الحديث :
    إن الله عز وجل يقول يوم القيامة :
    يا ابن آدم مرضت فلم تعدني . قال : يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده ؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده .
    يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني . قال : يا رب وكيف أطعمك وأنت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تُطعمه ؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي .
    يا ابن آدم استسقيتك فلم تَسقني . قال : يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين ؟ قال : استسقاك عبدي فلان فلم تَسقه ، أما إنك لو سقيته وجدت ذلك عندي . رواه مسلم


    000000000000000000000000000000000000000

    ) الاستظلال في ظلّ عرش الرحمن :
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إنّ الله تعالى يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلاّ ظلّي ( رواه مسلم) ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في " مجموع الفتاوى " :" فقوله : أين المتحابون بجلال الله ؟ تنبيه على ما في قلوبهم من إجلال الله و تعظيمه مع التحاب فيه ، و بذلك يكونون حافظين لحدوده، دون الذين لا يحفظون حدوده لضعف الإيمان في قلوبهم "
    و عن أبي هريرة أيضا رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سبعة يظلهم الله تعالى يوم لا ظلّ إلا ظله : إمام عادل ، و شاب نشأ في عبادة الله ، و رجل

    قلبه معلّق بالمساجد ، و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و تفرّقا عليه …" ( متفق عليه
    )
    5) وجد طعم الإيمان :
    قال عليه الصلاة و السلام : " من أحبّ أن يجد طعم الإيمان فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله ( رواه الحاكم و قال : صحيح الإسناد و لم يخرجاه و أقرّه الذهبي)
    6) وجد حلاوة الإيمان:
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من سرّه أن يجد حلاوة الإيمان، فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله" ( رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي )
    و عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ثلاث من كنّ فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله و رسوله أحبّ إليه مما سواهما ، و أن يحبّ المرء لا يحبه إلا لله ، و أن يكره أ يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه ، كما يكره أن يلقى في النار " (متفق عليه)
    00000000000000000000000000000000000000000
    السلام تحية أهل الجنة:
    ويكفي أن السلام هو تحية أهل الجنة الذين لا يختار الله تعالى لهم إلا ما هو أكمل وأحسن ، فقد قال الله عز وجل عن أهل الجنة: {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ} [الأحزاب:44]، وقال سبحانه وتعالى: {لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا * إِلاَّ قِيلاً سَلاماً سَلاماً} [الواقعة:26]، وقال: {وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ} [إبراهيم:23].
    0000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 1:07 pm