سلطان العاشقين

منتديات سلطان العاشقين يسرها ان ترحب بكم في رحابها املين ان تكونوا سعداء بما تطلعون عليه 0 واقبلوا محبتنا
سلطان العاشقين

اسلامى شامل

المواضيع الأخيرة

» أستاذى الكريم الصحفى الكبير فيصل محمد عوكل.............
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:10 am من طرف عبدالقـــادر

» ارخص اسعار الحج السياحى طيران من مصر مع سلطانة تورز 2014
السبت يونيو 07, 2014 3:59 am من طرف احمد تركى

» فك السحر فك العمل فك المس علاج المس فلاج قراني للسحر
الخميس ديسمبر 26, 2013 11:00 am من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده اخيــــــــرا
الإثنين ديسمبر 02, 2013 12:47 pm من طرف انا فيروز

» الهي ادعوك وارجوك فما من اله غيرك يدعى فيرجى فيجيب الا انت يا الله
الأحد أكتوبر 21, 2012 1:05 am من طرف amho2005

» عيد الاضحىالمبارك اعاده الله علينا وعليكموعلى كل من قال لااله الا الله محمد رسول الله بكل الخير والسلام
السبت أكتوبر 13, 2012 8:08 am من طرف سلطان العاشقين

» يسرنا نحن مكتب أبراج مكة للعمرة والزيارة أن نقدم خدماتنا لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة وأداء مناسك العمرة . وخدماتنا متمثلة في :
الخميس يونيو 28, 2012 2:50 am من طرف سلطان العاشقين

» عجبت لابن ادم كيف لايسال مولاه في كل حال فيما يريد 00 ويسال الخلق الحلول
الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:49 am من طرف سلطان العاشقين

» الحب الحب لله والحب بالله 0 والحب لكل ماخلق الله 0 الحب طريق الايمان
الأربعاء مايو 30, 2012 1:47 am من طرف سلطان العاشقين

التبادل الاعلاني


    فضل بلاد الشام على بلدان العالم 00 الارض المقدسه في كتاب الله عزوجل والاحاديث النبويه 0 فلسطين الاردن سوريا لبنان

    شاطر

    سلطان العاشقين
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008

    فضل بلاد الشام على بلدان العالم 00 الارض المقدسه في كتاب الله عزوجل والاحاديث النبويه 0 فلسطين الاردن سوريا لبنان

    مُساهمة من طرف سلطان العاشقين في الخميس مايو 19, 2011 2:46 am

    بلاد الشام 00 وفضلها على البلدان 00 واحاديث نبويه عنها



    1) الأرض المقدسة المباركة :

    ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏قال : أتاني رسول الله
    e وأنا في مسجد المدينة فضربني برجله وقال: ألا أراك نائما فيه . فقلت: يا رسول الله غلبتني عيني . قال: كيف تصنع إذا أخرجت منه فقلت :أذهب إلى أرض الشام الأرض المقدسة المباركة قال: كيف تصنع إذا أخرجت منه قال: ما أصنع أضرب بسيفي يا رسول الله وقال رسول الله: ألا أدلك على خير من ذلك وأقرب رشدا قالها مرتين: تسمع وتطيع وتساق كيف ساقوك " . [1]

    (2) دعاء النبي لها بالبركة :

    * عن عبدالله بن عمر
    y عن النبي e قال : " اللهم بارك لنا في شامنا ، اللهم بارك لنا في يمننا " ، قالوا : وفي نجدنا قال : " اللهم بارك لنا في شامنا ، واللهم بارك لنا في يمننا "، قالوا يا رسول الله : وفي نجدنا ، فأظنه قال في الثالثة : " هناك الزلازل والفتن وبها يطلع قرن الشيطان " . [2]

    * عن عبدالله بن عمر
    y قال : قال e : الفجر ، ثم أقبل على القوم فقال : "اللهم بارك لنا في مدينتنا ، وبارك لنا في مدنا وصاعنا ، اللهم بارك لنا في حرمنا ، وبارك لنا في شامنا" ، فقال رجل : وفي العراق ؟ فسكت ، ثم عاد ، قال الرجل ، وفي عراقنا ؟ فسكت ، ثم قال : " اللهم بارك لنا في مدينتنا ، وبارك لنا في مدنا وصاعنا ، اللهم بارك لنا في شامنا ، اللهم اجعل مع البركة بركة ، والذي نفسي بيده ما في المدينة شعب [3] ولا نقب [4] إلا وعليه ملكان يحرسانها حتى تقدموا عليها .. ".وذكر الحديث . [5]

    فلله در بلاد الشام ، يضيفها النبي
    e إلى نفسه ، وهذا يدل على أنها في قلب نبينا e بمكان عظيم .

    (3) بسط الملائكة أجنحتها :

    عن زيد بن ثابت الأنصاري –
    t – قال : سمعت رسول الله e يقول : " يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام !، قالوا : يا رسول الله وبم ذاك ؟ قال : " تلك ملائكة الله باسطو أجنحتها على الشام" .[6]

    (4) شجرة طوبى تشبه أشجار الشام:

    * عن عتبة بن عبد السلمي
    t قال :جاء أعرابي إلى رسول الله r فقال: " ما حوضك هذا الذي تحدث عنه؟ " فقال: " كما بين البيضاء إلى بصري يمدني الله فيه بكراع لا يدري إنسان ممن خلق الله طرفيه". فكبر عمر بن الخطاب t فقال: "أما الحوض فيرد عليه فقراء المهاجرين الذين يقاتلون في سبيل الله، فأرجو أن يريني الله الكراع فأشرب منه" وقال رسول الله e "إن ربي وعدني أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفاً بغير حساب، ثم يشفع كل ألف لسبعين ألفاً ، ثم يحثي لي ربي كفيه ثلاث حثيات" ، فكبر عمر وقال:"إن السبعين الأول شفعهم الله في آبائهم وعشائرهم وأرجو ان يجعلني الله في الحثيات الأواخر ، فقال الأعرابي : يا رسول الله فيها فاكهة؟ قال: " نعم وفيها شجرة تدعى طوبي هي تطابق الفردوس"، فقال: أي شجرة أرضنا تشبه؟ فقال: " ليس تشبه شيئاً من شجر أرضك ، ولكن أتيت الشام؟" ، قال : لا يا رسول الله، قال: "فإنها تشبه شجرة بالشام تدعى الجوزة تنبت على ساق واحد ثم ينتشر أعلاها"، قال: فما عظم أصلها؟ قال: " لو ارتحلت جذعة من إبل أهلك لم يدر بأصلها حتى تنكسر ترقوتها هرماً ..." .[7]

    (5) عمود الكتاب والإسلام:

    * عن عبدالله بن حوالة
    t قال : قال رسول الله e : " رأيت ليلة أسري بي عموداً أبيض كأنه لؤلؤة ، تحمله الملائكة ، فقلت : ما تحملون ؟ ! " فقالوا : عمود الإسلام ، أمرنا أن نضعه بالشام ، وبينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب اختلص من تحت رأسي ، فظننت أن الله

    تعالى قد تخلى عن أهل الأرض ، فأتبعته بصري ، وإذا هو نور ساطع بين يدي حتى وضع

    بالشام، فقال ابن حوالة: يا رسول الله خر لي : قال : " عليك بالشام " . [8]

    * وعن أبي الدرداء
    t قال : قال رسول الله e : بينا أنا قائم إذ رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسي ، فظننت أنه مذهوب به ، فأتبعته بصري فعمد به إلى الشام ، ألا وإن الإيمان حيث تقع الفتن بالشام " . [9]

    (6) قبلة المسلمين الأولى بيت المقدس:

    * عن ابن عباس
    t قال: "كان رسول الله e يصلي وهو بمكة نحو بيت المقدس ، والكعبة بين يديه ، وبعد ما هاجر إلى المدينة ستة عشر شهراً ، ثم صرف إلى الكعبة". [10]

    * وعن عبدالله بن عمر
    t قال:"بينما الناس بقباء في صلاة الصبح جاءهم آت ، فقال:إن رسول الله e قد أنزل عليه الليلة ، وأمر أن يستقبل القبلة فاستقبلوها ، وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة". [11]

    (7) المسجد الأقصى ثاني مسجد بني على الأرض:

    عن أبي ذر
    t قال: قلت : يارسول الله : أي مسجد وضع على الأرض أولاً؟ قال:"المسجد الحرام". قلت: ثم أي؟ قال:"المسجد الأقصي". قلت: كم بينهما؟ قال:"أربعون سنة ، وأينما أدركتك الصلاة فصل فإنه مسجد". [12]

    (Cool بيت المقدس أحد المساجد التي تشد إليها الرحال:

    * عن أبي سعيد الخدري
    t قال:"ثلاث قالهن رسول الله e أو سمعتهن منه أنقتني وأعجبتني: (لا تسافر امرأة مسيرة يومين ولا ليلتين إلا ومعها ذو محرم أو زوجها ، ولا صوم يومين ، يوم النحر ويوم الفطر ، ولا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ، وبعد العصــــــــر

    حتى تغرب الشمس ، ولا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد"المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا". [13]

    * وعن أبي هريرة
    t عن النبي e قال:"لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ، المسجد الحرام ، ومسجدي ، والمسجد الأقصى ". [14]

    * عن أبي ذر
    t قال: "تذاكرنا ونحن عند رسول الله e أيهما أفضل مسجد رسول الله e أم بيت المقدس؟ فقال رسول الله e :"صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ، ولنعم المصلى هو ، وليوشكن لأن يكون للرجل مثل شطن [15] فرسه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعاً". [16]

    (9) غفران الذنوب:

    قال رسول الله
    e : "إن سليمان بن داود لما بنى بيت المقدس ، سأل الله عز وجل خلالاً ثلاثة ، سأل الله حكماً يصادف حكمه فأوتيه وسأل الله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، فأوتيه وسأل الله حين فرغ من بناء المسجد أن لا يأتيه أحد لا ينهره إلا الصلاة فيه أن يخرجه من خطيئته كيوم ولدته أمه ، أما اثنتان فقد أعطيهما ، وأرجو أن يكون قد أعطى الثالثة".وفي رواية : "إن سليمان سأل الله ثلاثاً فأعطاه اثنتين ، وأرجو أن يكون أعطاه الله الثالثة: سأله أن يحكم بحكم يواطىء حكمه فأعطى وسأله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده فأعطاه ، وسأله أيما عبد أتى بيت المقدس لا يريد إلا الصلاة فيه ، أن يكون من خطيئته كيوم ولدته أمه". [17]

    قال ابن تيمية: [ وكان ابن عمر
    t يأتي إليه فيصلي فيه ، ولا يشرب فيه ماء لتصيبه دعوة سليمان u ، لقوله " لا يريد إلا الصلاة فيه" فإن هذا يقتضي إخلاص النية في السفر إليه ولا يأتيه لغرض دنيوي أو بدعة ] .



    (10) استحباب الإحرام من المسجد الأقصى بالحج أو العمرة :

    * عن أم سلمة زوج النبي
    r أنها سمعت رسول الله r يقول : "من أهل بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر أو وجبت له الجنة" شك عبد الله أيتهما قال قال أبو داود يرحم الله وكيعا أحرم من بيت المقدس يعني إلى مكة . [18]

    * عن أم حكيم بنت أبي أمية بن الأخنس عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله
    r يقول : "من أهل من المسجد الأقصى بعمرة غفر له ما تقدم من ذنبه" قال فركبت أم حكيم إلى بيت المقدس حتى أهلت منه بعمرة . [19]

    * عن أم سلمة
    t قالت : قال رسول الله r : " من أهل بعمرة من بيت المقدس كانت كفارة لما قبلها من الذنوب " . [20]

    وقد عمل بمقتضى هذه الأحاديث جماعة من الصحابة والتابعين وسلف الأمة ، ومنهم ابن عمر ، ومعاذ بن جبل ، وكعب الأحبار ، ووكيع وغيرهم
    y .

    (11) من أهدى إليه زيتا كمن صلى فيه :

    وعن ميمونة مولاة النبي
    r قالت : يا نبي الله ،أفتنا في بيت المقدس ،فقال أرض المنشر والمحشر ،ائتوه فصلوا فيه ،فإن صلاة فيه كألف صلاة فيما سواه. قالت : أرأيت من لم يطق أن يتحمل إليه أو يأتيه ؟ قال : فليهد إليه زيتا يسرج فيه ،فإن من أهدى له ، كان كمن صلى فيه " . [21]

    والزيت هنا يمكن أن يؤوّل بالبترول العربي والمسلم ، فالبترول زيت ، وبالتالي فعلى بلاد البترول تخصيص جزء من عائداته للأقصى ، جهاداً وتحريراً وصيانةً ورعاية وعناية لمجاهديه وأيتامه وأرامله .

    (12) النهي عن استقبال القبلتين ببول أو غائط :

    * عن أبي أيوب
    t إنه قال : ما ندري كيف نصنع بكرابيس مصر وقد نهانا رسول الله r أن نستقبل القبلتين ونستدبرهما وقال همام يعنى الغائط والبول . [22]

    * عن نافع عن رجل من الأنصار عن أبيه ان رسول الله
    r نهى ان نستقبل القبلتين ببول أو غائط . [23]

    (13) حبس الشمس في أرض فلسطين :

    * عن أبي هريرة
    t مرفوعاً: "ما حبست الشمس على بشر قط ، إلا على يوشع بن نون ليالي سار إلى بيت المقدس". [24]

    * عن أبي هريرة
    t قال :قال رسول الله e " غزا نبي من الأنبياء لقومه :لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة ، وهو يريد أن يبنى بها ، ولما يبن بها ، ولا أحد بني بيوتاً ولم يرفع سقوفها ، ولا أحد اشترى غنماً أو خلفات ، وهو ينظر ولادها ، فغزا ، فدنا من القرية صلاة العصر ، أو قريباً من ذلك ، فقال للشمس : إنك مأمورة ، وأنا مأمور اللهم احبسها علينا فحبست حتى فتح الله عليه ، فجمع الغنائم ، فجاءت النار لتأكلها ، فلم تطعمها، فقال: فيكم الغلول ، فليبايعني من كل قبيلة رجل ، فلزقت يد رجل بيده ، فقال : فيكم الغلول فلتبايعني قبيلتك ، فلزقت يد رجلين ، أو ثلاثة بيده ، فقال: فيكم الغلول فجاؤوا برأس مثل رأس بقرة من الذهب ، فوضعوها ، فجاءت النار فأكلتها ثم أحل الله لنا الغنائم ، رأى ضعفنا وعجزنا فأحلها لنا". [1]

    فضائل بلاد الشام
    (
    سوريا , لبنان , الاردن , فلسطين)

    قال الله تعالى (ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين) [الأنبياء: 81] وإنما كانت تجري إلى أرض الشام التي فيها مملكة سليمان



    وقوله تعالى في قصة إبراهيم: (وأرادوا به كيداً فجعلناهم الأخسرين. ونجيناه ولوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين) [الأنبياء: 70-71] ومعلوم أن إبراهيم إنما نجاه الله ولوطاً إلى أرض الشام من أرض الجزيرة والعراق




    وقوله تعالى: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) [الإسراء: 1] وصوله إلى أرض الشام




    قوله تعالى في قصة موسى: (قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يُهلِك عدوَّكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون. ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات لعلهم يذّكّرون. فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطّيّروا بموسى ومن معه ألا إنما طائرهم عند الله، ولكن أكثرهم لا يعلمون. وقالوا مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين. فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمّل والضفادع والدم آيات مفصّلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين. ولما وقع عليهم الرجزُ قالوا يا موسى ادعُ لنا ربك بما عهد عندك لئن كشفتَ عنا الرجز لنؤمننّ لك ولنرسلنّ معك بني إسرائيل. فلما كشفنا عنهم الرجز إلى أجل هم بالغوه إذا هم ينكثون. فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليمّ بأنّهم كذّبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين. وأورثنا القومَ الذين كانوا يُستضعفونَ مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمّت كلمةُ ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ..) [الأعراف: 129-137] ا.




    وقوله تعالى في قصة سبأ: (وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرىً ظاهرة وقدّرنا فيها السير سيروا فيها ليالَ وأياماً آمنين) [سبأ: 18] وهو ما كان بين اليمن وبين قرى الشام من العمارة القديمة كما ذكره العلماء.




    فهذه خمسة نصوص حيث ذكر الله أرض الشام، في هجرة إبراهيم إليها، ومسرى الرسول إليها، وانتقال بين إسرائيل إليها، ومملكة سليمان بها، ومسير سبأ إليها، وصفها بأنها الأرض التي باركنا فيها.



    وأيضاً ففيها الطور الذي كلم الله عليه موسى والذي أقسم الله به في سورة الطور، وفي: (والتين والزيتون. وطور سينين) [التين: 1-2]، وفيها المسجد الأقصى، وفيها مبعث أنبياء بني إسرائيل، وإليها هجرة إبراهيم، وإليها معراج ومسرى نبينا [صلى الله عليه وسلم]، ومنها معراجه، وبها مُلكه، وعمود دينه وكتابه، والطائفة المنصورة من أمته، وإليها المحشر والمعاد.



    كما أن من مكة المبدأ، فمكة أم القرى من تحتها دحيت الأرض.
    والشام إليها يحشر الناس كما في قوله: (لأول الحشر) [الحشر: 3] نبّه على الحشر الثاني، فمكة مبدأ وإيلياء[4] معاد في الخلق، وكذلك بدأ الأمر. فإنه أسرى بالرسول [صلى الله عليه وسلم] من مكة إلى إيلياء، ومبعثه ومخرج دينه من مكة، وكمال دينه وظهوره وتمامه حتى يملكه المهدي بالشام. فمكة هي الأول، والشام هي الآخر في الخلق والأمر، في الكلمات الكونية والدينية.



    احاديث صحيحه في فضل الشام :



    46210 - الإيمان يمان ، و الكفر من قبل المشرق ، و إن السكينة في أهل الغنم ، و إن الرياء و الفخر في أهل الفدادين : أهل الوبر و أهل الخيل ، و يأتي المسيح من قبل المشرق ، و همته المدينة ، حتى إذا جاء دبر أحد تلقته الملائكة فضربت وجهه قبل الشام ، هنالك يهلك ، هنالك يهلك
    الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم:



    46534 - صفوة الله من أرضه الشام ، و فيها صفوته من خلقه و عباده ، و لتدخلن الجنة من أمتي ثلة لا حساب عليهم و لا عذاب
    الراوي: أبو أمامة الباهلي - خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1909



    23057 - سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة جند بالشام وجند باليمن وجند بالعراق قال ابن حوالة خر لي يا رسول الله إن أدركت ذلك فقال عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده فأما إن أبيتم فعليكم بيمنكم واسقوا من غدركم فإن الله توكل لي بالشام وأهله
    الراوي: ابن حوالة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم:



    37541 - إن فسطاط المسلمين ، يوم الملحمة ، بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها : دمشق ، من خير مدائن الشام
    الراوي: أبو الدرداء - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4298



    49260 - بينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب أحتمل من تحت رأسي فعمد به إلى الشام ، ألا وإن الإيمان حين تقع الفتن بالشام .
    الراوي: أبو الدرداء - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3094



    58353 - يجند الناس أجنادا ، جند باليمن ، وجند بالشام ، وجند بالمشرق ، وجند بالمغرب فقال رجل : يا رسول الله ! خر لي ، أني فتي شاب ، فلعلي أدرك ذلك ، فأي ذلك تأمرني ؟ قال : عليك بالشام
    الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة - خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3090



    55300 - سمعت رسول الله يقول لحذيفة بن اليمان ومعاذ بن جبل وهما يستشيرانه في المنزل فأومأ إلى الشام ثم سألاه فأومأ إلى الشام قال عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله يسكنها خيرته من خلقه فمن أبى فليلحق بيمنه وليسق من غدره فإن الله تكفل لي بالشام وأهله
    الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة - خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3090



    41584 - أنه قام يوما في الناس فقال : يا أيها الناس ! توشكون أن تكونوا أجنادا مجندة ، جند بالشام ، وجند بالعراق ، وجند باليمن فقال ابن حوالة : يا رسول الله ! إن أدركني ذلك الزمان فاختر لي قال : إني أختار لك الشام ، فإن خيرة المسلمين ، وصفوة الله من بلاده ، يجتبي إليها صفوته من خلقه . فمن أبى فليلحق بيمنه ، وليسق من غدره ، فإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله
    الراوي: العرباض بن سارية - خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم:



    9023 - إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم : لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة
    الراوي: قرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم:



    30048 - أن مولاة له أتته فقالت اشتد علي الزمان وإني أريد أن أخرج إلى العراق قال فهلا إلى الشام أرض المنشر واصبري لكاع فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من صبر على شدتها ولأوائها كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3918



    58531 - صفوة الله من أرضه الشام ، و فيها صفوته من خلقه و عباده ، و ليدخلن الجنة من أمتي ثلة لا حساب عليهم و لا عذاب
    الراوي: أبو أمامة الباهلي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3765



    59924 - إن الله استقبل بي الشام,وولى ظهري اليمن وقال لي : يا محمد إني جعلت لك ما تجاهك غنيمة ورزقا,وما خلف ظهرك مددا,ولا يزال الإسلام يزيد,وينقص الشرك وأهله,حتى تسير المرأتان لا تخشيان إلا جورا,والذي نفسي بيده لا تذهب الأيام والليالي حتى يبلغ هذا الدين مبلغ هذا النجم .
    الراوي: أبو أمامة الباهلي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1716



    عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يا طوبى للشام! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام!قالوا: يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال: ( تلك ملائكة الله باسطوا أجنحتها على الشام )






    الشام كلمة سريانية تعود إلى سام بن نوح الذي استوطن تلك البلاد بعد الطوفان. هذه الأرض تشمل اليوم سوريا (الأصل سيريا أي بلد السريان) و لبنان و فلسطين و الأردن. حكم الساميون الشام منذ عهد نوح إلى اليوم، و عرف عنهم شدة البأس في القتال و حب السفر و سرعة التعلم. و ظلت لغتهم السريانية -بفضل الآراميون و الفينيقيون- اللغة العالمية (أي كالإنكليزية اليوم) سبعة عشرة قرون من القرن السابع قبل الميلاد إلى القرن السابع الميلادي، و لا يعرف أية لغة أخرى دامت كل ذاك العهد. و اخترعو لها أبجدية أصبحت أساس أبجديات العالم كله. و قد عرف عن أهل الشام تمسكهم الشديد بلغتهم السريانية حتى إذا جاء الإسلام رحبو به بشدة و ساعدو العرب ضد الروم، ثم أنهم تحولو جميعاً إلى الإسلام في سنين قليلة و استبدلو لغتهم السريانية بالغة العربية فسادت اللغة العربية على سائر اللغات الأخرى لعدة قرون. و من المشهور في التاريخ ما كان من الاستقبال الحافل الذي استقبل به أهلُ الشام عمرَ و ما كان من أن سموه "الفاروق" و هي كلمة سريانيةٌ تعني "المنقذ". لذلك وجد الإسلام بيئة خصبة في تلك المناطق خاصة بالشام حيث بلغت العصبية الإسلامية تحت حكم بني أمية ذروتها.

    و لم يمض 26 سنة على فتح دمشق حتى أصبحت عاصمة للخلافة الإسلامية. و كان أهل الشام أشجع الناس في القتال و من حاز على ولائهم فاز فكانو سبب سيادة بني أمية فذلك سبب قول علي (ر) لشيعته من الفرس و أهل العراق: "من فاز بكم فاز بالسهم الأخيب" و قوله "و الله! لوددت لو أني أقدر أن أصرفكم صرف الدينار بالدراهم عشرة منكم برجل من أهل الشام!". و لم ينجو بلد من الفتن التي تلت مقتل عثمان إلا الشام فكان ذلك قول رسول الله (ص): " ألا و إٍن الإيمان حين تقع الفتن بالشام". على أنه لمّا مات يزيد و رفض ابنه معاوية الثاني أن يستلم الحكم بايعت البلدان عبد الله بن الزبير (ر) حتى إذا مات معاوية و اتى من بعده مروان بن الحكم (ر) لم يبقى من البلدان أحد لم يبايع ابن الزبير (ر) إلا جزءً من الشام فالتقى جيش الشام مع جيش يفوقه أضعافاً مضاعفة قرب دمشق فانتصر أهل الشام و لم تمض إلا سنين قليلة حتى حكمو سائر الأقطار الإسلامية. ثم قامو بالفتوحات العظيمة و امتدت دولتهم من غرب الصين إلى أواسط فرنسا (أي أكبر دولة شهدها التاريخ حتى ذلك الوقت) دون أن تضعف سيطرة الخلافة في دمشق على الأطراف و ظل الإسلام نقياً من الحركات الراغبة في تحريفه على أنه ما إن انهارت الدولة الأموية و بدأت الدولة العباسية حتى عادت العصبية الشعوبية و اشتدت و كثرت الحركات الهدامة كالزنادقة و الشعوبية و الرافضية …إلخ، و ضعفت الدولة و أخذت تتفتت حتى في زمن الخلفاء الأقوياء كالرشيد.

    و قد خرج من الشام الكثير من الفقهاء و المحدثين الكبار أمثال عمر بن عبد العزيز و الإمام النووي و شيخ الإسلام ابن تيميّة و العلامة ابن كثير و كثيرٌ من أمثالهم. كما قد وعد الله تعالى و وعده الحق بأن طائفة من تلك الأمة باقية على الحق منتصرة في دمشق و القدس حتى مجيء الساعة و يسمون بالأبدال كلما مات منهم أحدٌ أبدله الله بآخر. و أخبرنا الحبيب المصطفى (عليه الصلاة و السلام) أن الخلافة ستعود إلى دمشق و سيحكم المهدي (محمد بن عبد الله) منها و يقود العرب للنصر على الروم في حرب ضروس عظيمة تسمى الملحمة الكبرى لم يشهد التاريخ مثلها أبداً. ثم ينزل المسيح (ع) على المنارة البيضاء شرقي دمشق فيكسر الصليب و يقتل المسيح الدجال (أي مهدي الروافض) و يدعو للإسلام فيؤمن له من في الأرض جميعاً. و لولا فضل الشام في الإسلام لما خصها الله بكل هذا.


    --------------------------------------------------------------------------------

    و فيما يلي غيضٌ من فيضٍ فيما ورد عن الشام في الآيات و الأحاديث الشريفة:
    قال أكثر المفسرين في قوله تعالى: {المسجد الأقصى الذي باركنا حوله} أن البركة تشمل بلاد الشام بأكملها بدليل قول رسول الله (ص): "إن الله تعالى بارك ما بين العريش و الفرات و فلسطين، و خص فلسطين بالتقديس.‏"
    ‏(رواه ابن عساكر)

    و قال كثير من المفسرين في قوله تعالى: {و التين و الزيتون و طور سينين و هذا البلد الأمين}؛ التين بلاد الشام (أي سوريا)، و الزيتون بلاد فلسطين {و طور سينين} الذي كلم الله موسى عليه، {و هذا البلد الأمين} مكة.


    --------------------------------------------------------------------------------

    أما عن الأحاديث النبوية الشريفة فقد روى البخاري

    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و سَلَّمَ قَالَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي يَمَنِنَا.

    و روى مسلم

    أَنَّ رَسُولَ[

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 6:49 am