سلطان العاشقين

منتديات سلطان العاشقين يسرها ان ترحب بكم في رحابها املين ان تكونوا سعداء بما تطلعون عليه 0 واقبلوا محبتنا
سلطان العاشقين

اسلامى شامل

المواضيع الأخيرة

» أستاذى الكريم الصحفى الكبير فيصل محمد عوكل.............
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:10 am من طرف عبدالقـــادر

» ارخص اسعار الحج السياحى طيران من مصر مع سلطانة تورز 2014
السبت يونيو 07, 2014 3:59 am من طرف احمد تركى

» فك السحر فك العمل فك المس علاج المس فلاج قراني للسحر
الخميس ديسمبر 26, 2013 11:00 am من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده اخيــــــــرا
الإثنين ديسمبر 02, 2013 12:47 pm من طرف انا فيروز

» الهي ادعوك وارجوك فما من اله غيرك يدعى فيرجى فيجيب الا انت يا الله
الأحد أكتوبر 21, 2012 1:05 am من طرف amho2005

» عيد الاضحىالمبارك اعاده الله علينا وعليكموعلى كل من قال لااله الا الله محمد رسول الله بكل الخير والسلام
السبت أكتوبر 13, 2012 8:08 am من طرف سلطان العاشقين

» يسرنا نحن مكتب أبراج مكة للعمرة والزيارة أن نقدم خدماتنا لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة وأداء مناسك العمرة . وخدماتنا متمثلة في :
الخميس يونيو 28, 2012 2:50 am من طرف سلطان العاشقين

» عجبت لابن ادم كيف لايسال مولاه في كل حال فيما يريد 00 ويسال الخلق الحلول
الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:49 am من طرف سلطان العاشقين

» الحب الحب لله والحب بالله 0 والحب لكل ماخلق الله 0 الحب طريق الايمان
الأربعاء مايو 30, 2012 1:47 am من طرف سلطان العاشقين

التبادل الاعلاني


    بشائر الرحمه للمؤمنين ونذر العذاب للفاسقين في كتاب الله والاحاديث

    شاطر

    سلطان العاشقين
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 655
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008

    بشائر الرحمه للمؤمنين ونذر العذاب للفاسقين في كتاب الله والاحاديث

    مُساهمة من طرف سلطان العاشقين في الخميس أبريل 21, 2011 2:26 pm


    ايات الله البينات الدالات على عظمته للناس 0 وكيف وهبهم نعمه الرزق 0 ونعمه الامان في مواضعهم ومواطنهم 0 ونعمه الامان في تجارتهم 0 وعظمه النعمه اذاطعم الخلق بعد الجوع 0 وامنهم بعد خوف 0 هذه الايات العظيمه في كتاب الله الكريم 0 والتى حملت اول اياتها الايلاف وهو الالفه والحب والوحده 0 والتوادد والتناغم فيما بينهم 0 والايلاف عكس العداوه والبغضاء التى كانت تعم الجزيره العربيه 0 من غزو القبيله لجارتها 0 وظلم القوي للضعيف 0 وتحكم الغني بالفقير 0 واستعباد الناس 0 وترك الدين وراء ظهرانيهم 0 تعمر قلوبهم 0 دعوا الجاهليه و العصبيه العمياء 0 وهنا يرد تذكير لاكبر قبائل العرب في ذلك الحين سيده القبائل العربيه وسيده التجاره في العالم 0 تذكيرهم بحادثه كانت تؤرقهم وتهدد تاريخهم من عدو اتاهم لايقدرون له صدا او ردا بجيوشه الجراره وبجيش لم يعهدوا مثله ابدا وكانت سنه الفيل التى عرفوها اوسمعوا بها 0 حيث نصر الله دينه 0 ومزق عدوه على اعتاب مكه ام القرى وهم يشاهدون بام اعينهم حربا ماكانت لتدركها العقول ابدا وما كانوا ليتخيلوها تدور رحاها على ترابهم وحولهم 00 فعدوهم اتاهم بجيش يركب الافيال وهو مركب حربي لم تالفه العرب من قبل 0 مما جعلهم يقفون عاجزين وهم ينظرون لجيش لاقبل للعرب بها 0 وفيماهم في دهشتهم وخوفهم 0 شاهدوا جيشا الهيا وحربا من السماء 0 طيورا تهاجم عدوهم تاتي من السماء كنصر من الله لبيته المعمور 0 لتتحول الصحراء التى كانت اصوات الفيله تهدر فيها ففترتج الارض من سيرها 0 تتحول الى جثث هي وراكبوها ولتتحول هذه الجيوش وهذا العدو اثرا بعد عين 0 وهو تذكير من الله الملك الحق للخلق ان يتقو ربهم وان 0 يحافظوا على هذه النعمه التى اسبغها الله عليهم 0 الامن والامان والغنى بعد فقر والشبع بعد الجوع 0 والامن بعد الخوف 00 وحتى يكونوا على حذر من ربهم الذي يطلع على سرهم ونجواهم ويطلع على مايفعلون 0


    تفسيرُ سورةِ لإيلافِ قريشٍ وهي مكية

    (1-4){بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لإِيلافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِنْ خَوْفٍ (4)}

    تفسير سورة قريش من كتاب صفوة التفاسير
    تحدثت هذه السورة عن نعم الله الجليلة على اهل مكة حيث كانت لهم رحلتان: رحلة فى الشتاء الى اليمن ورحلة فى الصيف الى الشام من اجل التجارة وقد اكرم الله تعالى قريشا بنعمتين عظيمتين من نعمه الكثيرة هما: نعمة الامن والاستقرار ونعمة الغنى واليسار.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (لايلف قريش الفهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا رب هذا البيت الذى اطعمهم من جوع وامنهم من خوف)
    (لايلاف قريش ايلافهم): الايلاف هو الاعتياد والمعنى : من اجل تسهيل الله على قريش وتيسيره لهم ما كانوا يالفونه من الرحلة فى الشتاء الى اليمن وفى الصيف الى الشام.
    (رحلة الشتاء والصيف): اى فى رحلتى الشتاء والصيف حيث كانوا يسافرون للتجارة وياتون بالاطعمة والثياب ويربحون فى الذهاب و الاياب وهم امنون مطمئنون لايعترض لهم احد بسوء لان الناس كانوا يقولون: هؤلاء جيران بيت الله وسكان حرمه وهم اهل الله لانهم ولاة الكعبة فلا تؤذوهم ولا تظلموهم ولما اهلك الله اصحاب الفيل ورد كيدهم فى نحورهم ازداد وقع اهل مكة فى القلوب وازداد تعظيم الامراء والملوك لهم فازدادت تلك المنافع والمتاجر فلذلك جاء الامتنان على قريش وتذكيرهم بنعم الله ليوحدوه ويشكروه.
    (فليعبدوا رب هذا البيت): اى فليعبدوا الله العظيم الجليل رب هذا البيت العتيق وليجعلوا عبادتهم شكرا لهذه النعمة الجليلة ( ان لم يعبدوه لسائر نعمه فليعبدوه من اجل ايلافهم الرحلتين التى هى من اظهر نعمه عليهم لانهم فى بلاد لازرع فيها ولا ضرع).
    (الذى اطعمهم من جوع وامنهم من خوف):

    ولان كتاب الله واياته لكل مكان وزمان وتذكيرا لاولى الالباب وجب التفكير في هذه الايات العظيمه وان لاننسى مايذكرنا به ربنا في كتابه الكريم ان نتقي الله في حلنا وترحالنا وحبنا لمن حولنا 0 فقد قال الحق جل وعلى في كتابه الكريم 0 وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان 0 انتهى
    وهذا التحذير والطلب هو التعاون والتعاون يدفع للحب والموده والتعاون في خلق المجتمع المنتج والناجح والقادر على الحياه
    وبان الاثم والعدوان والتعاون عليه سوف يؤدي الا ابشع النتائج ولو بعد حين 0
    فكيف تتحول الحياه من الايجابيه الا السلبيه ويتناسى الناس نعمه الله من الامان ونعمه الله من الرزق 0 ونعمه الله بالطعام والشراب 0 والتجاره والرزق 0
    وكيف يحدث ما حذر الله منه 0 لتحل النقمه عليهم وليكونوا في مواجهه غضب الله العزيز القهار وهم لايعلمون
    سوف ندع ذلك مما حدثنا به الله عزوجل مبشرا بالخير من لدنه ان صلح العباد واتقوا ربهم وكيف تاتي الايات انذارا مباشرا للعصاه حينما يكون العصيان 0 افه يصعب علاجها من قبل الخلق لتتدخل القدره الالهيه لتحسم الامر نهائيا وبقدره
    تدهش العقول
    ولان علم النفس في القران يذكر في كثير من الايات المنافقين ودورهم في افساد الناس والحياه وافساد الافكار والنفوس الضعيفه 0 التى تنساق خلف هواها لاتحسب حساب السماء بمقدار ماتكون حساباتها بقدر هواها ونزعاتها لاتعبيء بغير ذاتها
    ومن جمله الايات الداله على فساد الارض وافسادها يذكرنا ربنا عز وجل في ايات بينات بفئه من الناس وهبها الله الرزق مدرارا 0 والامان والبنين واعطاهم من الدنيا ما ادهش عقولهم عن استيعاب معنى النعمه والحفاظ عليها ففسدت نفوسهم وافسدوا ماحولهم وهذه الفئه من فئات كثيره ذكرها الله عزوجل في كتابه الكريم وهي في قوله تبارك وتعالى
    واهم العباد عند الله عز وجل هم الشاكرون الحامدون القانعون
    والاعظم عند الله هم اوليائه واحبائه في ارضه والذين لايعلمهم غيره وهذه الفئه هي الاولى الموجبه للرحمه 0 ولله الحق قول فيها وهو



    ولان الله يرزق من يشاء بغير حساب فان بعض اموالنا واولادنا فتنه ونقمه لمن يدرك عظمه الله وقوله الحق فيهما وهوالعليم الخبير بنفوس عباده 0
    وناتي للفئه الاخرى التى فتنتها الدنيا وفتنها الجاه والمال والبنين 0 فاعمى بصيرتها فحقت عليها كلمه العذاب 0
    فماذا قال الله عزوجل في هذه الفئه التى متعها الله بنعمه الرزق والامن والجاه والعافيه ولم يامنوا مكر الله لهم بعد ان فتنتهم اموالهم فاعمت بصيرتهم عن رؤيه الحق

    فماذا قال الله بها وبمايكون منها وعليها 0 وهو العليم الخبير بخلقه


    فهل بعد هدى الله عز وجل هدى 0 وهل بعد رحمه الله رحمه اعظم من هذا الهدى وهذه الرحمه 0 وهل بعد البشائر بالرحمه اكثر واعظم من بشائر الله عزوجل للمؤمنين
    وهل بعد نذر الله نذر وهل من معتبر فاعتبروا يا اولى الالباب
    ربنا نعوذ بك ان تضلنا بعد ان هديتنا واجعل لنا من لدنك سلطانا نصيرا وارحمنا واهدنا واهد بنا انك انت الله ارحم الراحمين 00 اللهم جنبنا الفتن ماظهر منها وما بطن وارحمنا يامولانا فوق الارض وتحت الارض وتقبلنا بكرمك وجودك ورحمتك يوم العرض يا الله يا ارحم الراحمين والحمد لله رب العالمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:54 am