سلطان العاشقين

منتديات سلطان العاشقين يسرها ان ترحب بكم في رحابها املين ان تكونوا سعداء بما تطلعون عليه 0 واقبلوا محبتنا
سلطان العاشقين

اسلامى شامل

المواضيع الأخيرة

» أستاذى الكريم الصحفى الكبير فيصل محمد عوكل.............
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:10 am من طرف عبدالقـــادر

» ارخص اسعار الحج السياحى طيران من مصر مع سلطانة تورز 2014
السبت يونيو 07, 2014 3:59 am من طرف احمد تركى

» فك السحر فك العمل فك المس علاج المس فلاج قراني للسحر
الخميس ديسمبر 26, 2013 11:00 am من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده اخيــــــــرا
الإثنين ديسمبر 02, 2013 12:47 pm من طرف انا فيروز

» الهي ادعوك وارجوك فما من اله غيرك يدعى فيرجى فيجيب الا انت يا الله
الأحد أكتوبر 21, 2012 1:05 am من طرف amho2005

» عيد الاضحىالمبارك اعاده الله علينا وعليكموعلى كل من قال لااله الا الله محمد رسول الله بكل الخير والسلام
السبت أكتوبر 13, 2012 8:08 am من طرف سلطان العاشقين

» يسرنا نحن مكتب أبراج مكة للعمرة والزيارة أن نقدم خدماتنا لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة وأداء مناسك العمرة . وخدماتنا متمثلة في :
الخميس يونيو 28, 2012 2:50 am من طرف سلطان العاشقين

» عجبت لابن ادم كيف لايسال مولاه في كل حال فيما يريد 00 ويسال الخلق الحلول
الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:49 am من طرف سلطان العاشقين

» الحب الحب لله والحب بالله 0 والحب لكل ماخلق الله 0 الحب طريق الايمان
الأربعاء مايو 30, 2012 1:47 am من طرف سلطان العاشقين

التبادل الاعلاني


    سلطان العاشقين ابن الفارض وتجليات الحب الالهي

    شاطر

    السيده رابعه
    مشرف فخري
    مشرف فخري

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 18/10/2008

    سلطان العاشقين ابن الفارض وتجليات الحب الالهي

    مُساهمة من طرف السيده رابعه في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 6:42 pm

    ابن الفارض...سلطان العاشقين:
    قراءة جديدة في الفكر الصوفي وتجلياته..

    هو عمر بن علي بن مرشد علي، حموي الأصل، مصري المولد والدار والوفاة، أبو حفص وأبو القاسم، شرف الدين «ابن الفارض»، أشعر المتصوفين، يلقب بسلطان العاشقين..فقد قدم أبوه من حماه الى مصر فسكنها، وصار يثبت الفروض للنساء على الرجال بين أيدي الحكام فلقب بالفارض..ولد له عمر الذي اشتغل بشبابه بفقه الشافعية، وأخذ الحديث عن ابن عساكر، ثم حبب إليه طريق الصوفية، فتزهد وتجرد، وجعل يأوي الى المساجد المهجورة في خرابات المقابر في القاهرة وأطراف المقطم.
    بهذه اللمحة عن ابن الفارض بدأ الباحث الاستاذ نصر الدين البحرة محاضرته بعنوان: «ابن الفارض..سلطان العاشقين»، والتي ألقاها مؤخراً في المركز الثقافي العربي بدمشق «أبو رمانة».
    كان ابن الفارض جميلاً نبيلاً حسن الهيئة والملبس، حسن الصحبة، رقيق الطبع، سخياً جواداً، ويعشق مطلق الجمال، وقد نقل الزركلي عن ابن حجر أبياتاً صرح فيها ابن الفارض بالتوحد كقوله:
    وفي موقفي، لا..بل إليّ توجهي
    ولكن صلاتي لي،ومني كعبتي
    لقد عكف كثيرون على شرح ديوان ابن الفارض وتأويله، وكشفوا عن معاني الرموز والاشارات التي احتجبت وراء الألفاظ والعبارات..
    معنى الصوفية وأهدافها
    وبعد هذه التقدمة عن ابن الفارض يشرح الباحث معنى الصوفية وأهدافها، فقد عرفت الصوفية قبل الاسلام، عند العرب حسب ما يذهب اليه الأستاذ محمد ياسر الشريف، ويرى أنها جاءت من اليونانية «سوفس» أي الحكيم، ويقال أيضاً أنها ترجع الى الانتماء الى «صوفة» الذي وجد في زمن الجاهلية، وانتسب اليه جماعة قطنوا مكة وانقطعوا على عبادة الله..
    ويقال أيضاً: تصوفوا، أي لبسوا الصوف الخشن، وانقطعوا عن الحياة الرغدة الناعمة، الى العبادة وحب الذات الإلهية والنبي محمد (ص).
    ويشترك المتصوفة كما يرى الدكتور أبو العلا العفيفي بموقف عام واحد يتلخص في أنهم ينكرون إنكاراً باتاً ان «الحقيقة» هي ذلك الواقع الذي يتشبث به غيرهم، ممن هم أقل نضجاً في العقل والروح، أما ما يهدفون اليه ويكرسون حياتهم له، فهو الوصول الى الحقيقة أو الاتصال بها عن طريق حالة روحية خاصة يدركونها فيها إدراكاً ذوقياً مباشراً..والدليل على صدق نزعتهم هو استمساكهم بمبادئهم وتشبثهم برسالاتهم، رغم أساليب الاضطهاد والتعذيب والقتل والسخرية.
    الحب عند المتصوفة
    هناك حبان عند المتصوفة..الحب الالهي والحب النبوي..فالحب الإلهي يتخذ فيه المحب موضوع حبه من الذات الإلهية، ويتحدث فيه عن الحب المتبادل بين الله والانسان..أما في الحب النبوي فيتخذ المحب موضوع حبه من النبي محمد (ص) أو من الحقيقة المحمدية التي هي عند الصوفية أسبق في الوجود على كل موجود عامة وعلى وجود محمد (ص) خاصة.
    ويتباين تعبير الصوفية عن الحب فهو تارة صريح مرسل مطلق من كل قيد من قيود الرمز والالغاز كقول رابعة العدوية: «إلهي ان كنت أعبدك رهبة من النار فاحرقني بنار جهنم، وإذا كنت أعبدك رغبة في الجنة فاحرمنيها، وأما اذا كنت أعبدك من أجل محبتك، فلا تحرمني يا إلهي من جمالك الأزلي».
    وفي تارة أخرى يصطنع المتصوفة أسلوب الإشارة والتلويح الذي يعمدون فيه الى الاغراب والإغماض مثل ابن الفارض وابن عربي والحلاج، ويعولون هنا على المجازات والاستعارات والكنايات من ألوان الرمز الملغز الذي من شأنه ان يزيد الأمر خفاء.. والسؤال الذي يفرض نفسه هنا يقول الباحث هو: هل يعني الشاعر أو الناثر هنا ان يقدم وصفاً لحاله في طريق المحبة الإلهية أو النبوية..أم أنه يرمي الى مديح الذات الإلهية أو النبوية؟ والاجابة تكمن في ان الحبان الإلهي والنبوي يتشابهان ويختلط موضوع كل منهما بالآخر، ويقع هذا التشابه في الشعر الصوفي بين الحبين من ناحية، وبين الحب الانساني من ناحية ثانية، وبين الحب الخمري من ناحية ثالثة.
    المعجم الغزلي والخمري
    لقد التمس الصوفيون ألفاظهم وعباراتهم في التعبير عن حبهم الإلهي والنبوي من معجم الشعر الغزلي أو الخمري، مما خلفه المحبون العذريون كمجنون ليلى وجميل بثينة وغيرهم حيث نجد لهم مفردات مثل الحب، الصبابة، الأسى، الجوى، ومما خلفه الشعراء الخمريون من مثل أبي نواس كمفردات: حان، ألحان، طاس،خمر،مدامة، نشوة، ومن شعراء المتصوفة المسلمين من يسرف في اصطناع هذه الألفاظ الغزلية والخمرية مثل ابن عربي وابن الفارض وجلال الدين الرومي، حتى ليظن بعضهم ان الألفاظ الغزلية تدل على حب انساني موضوعه هذه الغادة أو تلك، كما ان الخمرة المذكورة هي الخمرة المادية المعروفة، وقد أدى العجز عن فهم الرموز الغزلية والخمرية الى التشنيع على المتصوفة والغض من القيم الروحية التي تنطوي عليها، وتفسيرها بمعان مادية دنيوية، الأمر الذي عرضهم لسوء الفهم سواء من المستشرقين أو من رجال الدين الاسلامي الذين اتهموا الصوفية بالفسق والإباحة والكفر والزندقة، الامر الذي اضطر ابن عربي مثلاً ان يضع بنفسه شرحاً لديوانه (ترجمان الأشواق)وعن سبب اللجوء للألغاز والرموز يقول القشيري في كتابه «الرسالة»:«لقد قصد الصوفيون ان تكون ألفاظهم مستبهمة على الأجانب غيرة منهم على أسرارهم ان تشيع في غير أهلها، فهي معان أودعها الله في قلوب قوم، واستخلص لحقائقها أسرار قوم».
    سلطان العاشقين والحب الإلهي..
    ويعرض الباحث للحب الإلهي عند ابن الفارض فيجده كأمره عند سائر المتصوفة بمعناه الذي فيه يحب الانسان الله، وهو المحور الرئيسي الذي تدور عليه رياضات النفس ومجاهداتها، وهذا ما أشار اليه امام المحبين في التائية الكبرى:
    وأذهبت في تهذيبها كل لذة
    بإبعادها عن عادها فاطمأنت
    ولم يبق هول دونها ماركبته
    وأُشهد نفسي فيه غير زكية
    وينظر ابن الفارض والصوفيون الى حب الله على أنه أصل في وجود الخلق، وواسطة في سريان الحياة والحركة في المخلوقات استناداً الى الحديث القدسي:«كنت كنزاً مخفياً، فأحببت أن أُعرف، فخلقت الخلق، فيه عرفوني» أي أنه حسب رؤية الصوفيين ان الله أراد ان يرى ذاته في شيء آخر فخلق الخلق وأوجد العالم..
    مقومات الحب الإلهي
    ويتحدث الباحث عن مقومات الحب الإلهي الكوني التي أبانها ابن الفارض في قصيدته الميمية(الخمرية) وذلك من خلال حديثه الرمزي عن هذا الحب، وكنى عنه بالمدامة من حيث هي كناية عن وجود المحبة الإلهية منذ الأزل ولا تدخل في قيود الزمان والمكان.
    شربنا على ذكر الحبيب مدامة
    سكرنا بها من قبل ان يخلق الكرم
    لها البدر كأس وهي شمس يديرها
    هلال، وكم يبدو إذا مزجت نجم
    فإن ذكرت في الحي أصبح أهله
    نشاوى ولا عار عليهم ولا إثم
    ان الله جميل وجماله حقيقي ومطلق، ويستغرق هذا الشعور بالانجذاب الى جمال الذات الإلهية عند ابن الفارض استغراقاً جعله يشهد محبوبه الحقيقي في كل معنى وفي كل مظهر..
    تراه ان غاب عني كل جارحة

    السيده رابعه
    مشرف فخري
    مشرف فخري

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 18/10/2008

    رد: سلطان العاشقين ابن الفارض وتجليات الحب الالهي

    مُساهمة من طرف السيده رابعه في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 6:44 pm

    في كل معنى لطيف رائق بهج
    في نغمة العود والناي الرخيم اذا
    تألفا بين ألحان من الهزج
    وفي التثامي ثغر الكأس مرتشفاً
    ريق المدامة في مستنزه فرج
    أمنية ابن الفارض
    لقد ظلت رؤية هذا الحبيب أمنية ابن الفارض، حتى اللحظة الأخيرة من حياته، وقد حكى برهان الدين ابراهيم الجعيري المعاصر لابن الفارض حكاية احتضار الشاعر الصوفي، وما وقع له من تمثل الجنة فقال:«رأيت الجنة قد تمثلت له، فلما رآها قال: آه، وصرخ صرخة عظيمة وبكى بكاء شديداً وتغير لونه وقال:
    ان كان منزلتي في الحب عندكم
    ماقدرأيت فقد ضيعت أيامي
    أمنية ظفرت روحي بها زمناً
    واليوم أحسبها أضغاث أحلام
    ويتابع برهان الدين: فسمعت قائلاً يقول بين السماء والأرض اسمع صوته ولا أرى شخصه: يا عمر ماذا تروم فقال:
    أروم وقد طال المدى منك نظرة
    وكم من دماء دون مرماي طُلت
    ثم تهلل وجهه وتبسم، وقضى نحبه فرحاً مسروراً، فعلمت أنه أعطي مرامه..
    ابن الفارض خارج الدائرة الصوفية
    قليلة هي الموضوعات التي تناولها ابن الفارض في ديوانه، خارج الدائرة الصوفية ومن ذلك الأبيات التي قالها في دمشق وهو يخشى زيارتها خوفاً من الوباء وهو قد سبق أحمد شوقي في تشبيهه إياها بالجنة، إذ قال أحمد شوقي مؤكداً انها الخلد ذاته:
    خلفت لبنان جنات النعيم وما
    نبئت ان طريق الخلد لبنان
    ويقول ابن الفارض:
    جلق جنة من تاه وباهى
    ورباها منيتي لولا وباها
    قيل لي صف بردى كوثرها
    قلت غال برداها بِرداها
    ويستطرد الباحث في بحثه حول موضوعات الشعر التي تناولها ابن الفارض بعيداً عن الصوفية، فيورد له أبياتاً شعرية قريبة من المعاني الحسية، تذكرنا بما أورده الزركلي في الأعلام من ان« المناوي نقل عن القوصي أنه كانت للشيخ جواربالبهنسا، يذهب اليهن، فيغنين له بالدف والشبابة وهو يرقص ويتواجد»، ويستطرد الزركلي ناقلاً عن المناوي:«ولكل قوم مشرب، ولكل مطلب، وليس سماع الفساق كسماع سلطان العشاق» من ذلك مثلاً قول ابن الفارض:
    يا راحلاً وجميل الصبر يتبعه
    هل من سبيل الى لقياك يتفق
    ما أنصفتك جفوني وهي دامية
    ولا وفى لك قلبي وهو يحترق
    ويورد الباحث بيتين يؤكدان ان المعني هو إنسان حقيقي دون لبس أو اشتباه:
    أهواه مهفهفاً ثقيل الردف
    كالبدر يجل حسنه عن وصف
    ما أحسن واو صدغه حين بدت
    يارب عسى تكون واو العطف
    وكانت لعبة الأحجيات اللغوية شعراً دارجة في أيام ابن الفارض، واذا كان بعضها سطحياً سقيماً، فإن الشاعر وقد أراد الدخول في هذا المجال فقد حاول ان يرتقي بها عن السوقية العامية التي كانت غالبة على الشعر والزجل في ذلك العصر:
    يقول ابن الفارض في «هذيل»:
    سيدي ما قبيلة في زمانها
    مر فيها في العرب كم حي شاعر
    ألق منها حرفاً ودع مبتداها
    ثانياً تلق مثلها في العشائر
    وإذا ما صحّفت حرفين منها
    كل شطر مضعّفاً اسم طائر
    والمعنى: ان تطرح من «هذيل» الياء وتجعل الحرف الثاني أولاً، فيتحصل من ذلك لفظة (هُذَل) وهي قبيلة، ومعنى البيت الثالث انك اذا جعلت الذال دالاً والياء باء وضعفت كل شطر من الكلمة فيتحصل من الشطر الأول: هدهد ومن الشطر الثاني: بلبل وكلاهما اسم طائر..ويجدر بالذكر ان التصحيف هو تغيير النقاط أو حذفها
    ومن ألغاز ابن الفارض الطريفة ما قاله في «بطيخ»:
    خبروني عن اسم شيء شهي
    اسمه ظل في الفواكه سائر
    نصفه طائر، وان صفحوا ما
    غادروا من حروفه فهو طائر
    المعنى: نصفه الأول طائر«البط» ونصفه الثاني طائر«الرخ».
    نظرة عامة
    ويختم الباحث محاضرته بنظرة عامة على تاريخ المتصوفة ومن بينهم ابن الفارض، فلا بد لنا كي نفهم هذا التاريخ من ان نتذكر الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في تلك الفترة من التاريخ اثر الغزو الصليبي، ووقوع الناس في حالة من اليأس والاحباط، حيث تجاذب الناس في ذلك العصر نزعتان: نزعة إباحية انصرف ناسها الى اللهو والمجون هرباً من الواقع الأليم، ونزعة زهدية عانى أهلها من قسوة العيش، فانصرفوا الى التزهد الشديد، وبهذا المعنى يبدو التصوف ضرباً من النكوص، وبحثاً عن الاسترخاء الروحي، في ذلك العالم المتعالي، ولم تكن أحوال المتصوفة في الابتعاد عن الناس كما فعل ابن الفارض عندما لجأ الى المقابر والمساجد المهجورة سوى إمعان في الهروب من ذلك العالم الفاسد آنذاك وما يلفت النظر في هذا الأمر ان الأنقياء وحدهم في ذلك الزمن الصعب هم الذين لجؤوا الى التصوف الذي كان ثورة روحية بحق..
    متابعة: سلوى عباس
    منقول للفائده

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:32 am